فريق النجوم
اهلا وسهلا ايها الزائر الكريم تتشرف اداره المنتدى بان تسجل بالمنتدى


المنتدى الرسمى لفريق النجوم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المجموعة الشمسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: المجموعة الشمسية   الإثنين يونيو 28, 2010 11:01 pm





المجموعة الشمسية






كوكب عطارد

يعتبر كوكب عطارد أقرب كواكب المجموعة الشمسية إلى الشمس, حيث يبلغ متوسط بعده عن الشمس 58 مليون كيلو متراً . قطر عطارد (مُقاساً عبر أعرض جزء عند المنتصف) يساوي 3/1 ثلث قطر الأرض .
وتغطي قشرته السطحية الصخرية قلبا هائلا من الحديد.تصل درجة حرارة نصف كوكب عطارد المقابل للشمس إلى 400 درجة مئوية،بينما تهبط حرارة الجانب المظلم إلى 250 درجة مئوية تحت الصفر. يدور عطارد حول الشمس دورة كاملة كل 88 يوماً من أيامنا الأرضية، ولكنه يبطئ جداً في دورانه حول نفسه إلى درجة أن دورته حول نفسه أكبر بكثير إذ أن عاما عطارديا أصغر من يوم عطاردي
المثير للانتباه في هذا الكوكب هو سطحه المليء بالفوهات التي خلفتها النيازك التي اصطدمت به على مر السنينوذلك لخفة غلافه الجوي فهو نادر جدا ماعدا نسب قليلة من الهيدروجين و الهيليوم.

كتلة كوكب عطارد = 18/1 من كتلة الأرض .
تبلغ جاذبيته حوالي 8/3 الجاذبية على سطح الأرض .
لا تدور أية أقمار حول كوكب عطارد، مثله في ذلك كوكب الزهرة
نظرا للظروف المناخية الصعبة وعدم توفر المياه على سطح الكوكب، فمن المستحيل ان تتطور الحياة كما نعرفها على سطحه .


عدل سابقا من قبل أحمد المدير في الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:15 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب الزهرة   الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:37 am


كوكب الزهرة

الزهرة هي الكوكب الثاني في المجموعة الشمسية من حيث قربها الى الشمس ، وهي كوكب ترابي وليس غازي ، شبيهة بكوكب الارض من حيث الحجم والتركيب العام .
و بما أن الزهرة اقرب الى الشمس من الارض فانها ترى في نفس الناحية التي تكون بها الشمس عادة ، ولذلك فان رؤيتها من على سطح الارض ممكن فقط قبل الشروق و بعد الغروب ، ولذلك يطلق عليهااحيانا تسمية نجمة الصبح او نجمة المساء ، والزهرة اسطع جسم مضيء في السماء بعد الشمس والقمر.
على سطح الزهرة توجد جبال معدنية مغطاة بطبقة من الرصاص تذوب وتتبخر في الارتفاعات الحرارية.
على سطح الزهرة رياح شديدة ومرتفع الحرارة . وحجم كوكب الزهرة في مثل حجم الأرض لهذا يطلق عليه إسم أخت الأرض وتغطي سطحه سحابة كثيفة من الغيوم على علو يتراوح بين 50 و70 كلم. تخفيه عن الرؤية وتحتفظ بكميات هائلة من حرارة الشمس . ويعتبر كوكب الزهرة أسخن كواكب المجموعة الشمسية . وهذا الكوكب يشبه الأرض في البراكين والزلازل البركانية النشطة و الجبال والوديان. والخلاف الأساسي بينهما أن جوه حار جدا كما أنه لايوجد له قمر تابع مثل الأرض. - متوسط حرارته 449 درجة مئوية .
ويدور كوكب الزهرة حول نفسه في الاتجاه المعاكس لاتجاه معظم الكواكب الاخرى وببطء شديد: فيوم الزهرة يساوي 243 يوما ارضيا. وسنة الزهرة توازي 225 يوما ارضيا. وابعد مسافة تفصله عن الارض تبلغ 258 الف كلم واقرب مسافة 41 الف كلم.
وقشرة سطح هذا الكوكب حديثة نسبيا فهي تعود الى حوالى 500 مليون سنة فيما تشكل الكوكب قبل 4 مليارات سنة.وعلى سطحه يكون الضغط الجوي اكبر ب92 مرة عما هو على سطح الارض .
واعلى نقطة في كوكب الزهرة هي جبل ماكسويل الذي يبلغ علوه 11800 متر.
اقتربت مركبات فضائية عديدة من كوكب الزهرة في فجر عصر الفضاء، إلا أن ما يهمنا هي النظرة الأولى التي ألقيت على هذا الكوكب عن كثب، كانت المحاولة الناجحة الأولى في هذا السياق هي إنزال المركبة فينيرا-4 عبر الغلاف الجوي للكوكب في غضون 94 دقيقة، وصلت المركبة حتى ارتفاع 25 كم من سطح الكوكب، وسجلت درجة حرارة قدرها 271 مئوية لغلاف الكوكب عند ذلك الارتفاع وحوالي 20 ضغطاً جوياً، كما بينت الحساسات المركبة عليها أن الغاز الغالب في الغلاف الجوي للزهرة هو غاز الفحم. قامت المركبتان فينيرا-5 وفينيرا-6 بعد ذلك بسبر ذلك الغلاف الجوي دون الوصول إلى سطح الكوكب وذلك في العام 1969، أما المركبة التي استطاعت أن تصل سطح الكوكب وأن تلامسه مجتازة كل الظروف بالغة الصعوبة السائدة في كوكب الزهرة فكانت المركبة فينيرا-7 التي أطلقت عام 1970، وسجلت آنذاك درجة حرارة عند سطح الكوكب قدرها 500 درجة مئوية، وضغطاً بحدود 90 ضغط جوي، يساوي هذا الضغط الضغط السائد عند عمق حوالي كيلومتر تحت سطح المحيطات على كوكب الأرض، بينما تكفي درجة الحرارة المذكورة كما أشرنا إلى صهر الرصاص والتوتياء. استطاعت المركبة فينيرا-8 عام 1972 تحقيق هبوط هادئ آخر على سطح الكوكب، وأرسلت من وجهه المضيء معلومات هامة عن كثافة التربة وشدة إضاءة الشمس، تتالت مركبات فينيرا بعد ذلك، وشهد العام 1975 إطلاق المركبتين فينيرا-9 وفينيرا-10 صوب كوكب الزهرة أيضاً، تميزت كتلة كل من المركبتين بأنها كانت أكبر من كتل فينيرا السابقة، عند اقتراب كل من المركبتين من الكوكب حرفت مسارها بما يضعها على بعد 1600 كم عن سطح الكوكب ثم أطلقت دفعات نفاثة اوصلتها إلى مدار بيضوي حول الكوكب يستغرقها قطعه مدة يومين أرضيين، انفصل عن كل من المركبتين في الفترة التالية مسبر خاص دلف داخل الغلاف الجوي للكوكب وهبط بهدوء على سطحه في القسم المضيء الذي لم يكن مرئياً من الأرض آنذاك، عمل المسبران الهابطان والتابعان المتخلفان في مداريهما حول الكوكب بشكل متناغم بهدف إيصال المعلومات إلى الأرض، قدم التابعان معلومات خاصة بهما عن المجالات والجسيمات بالقرب من كوكب الزهرة، وكذلك عن الخصائص الطيفية والضوئية والحرارية لأعالي الغلاف الجوي للكوكب، لقد وضع كل من المسبرين اللذين هبطا هبوطاً ناعماً على سطح الكوكب ضن كرة مقاومة للحرارة قطرها 2.4 متراً، استطاعت حمايته حتى ارتفاع 65 كم عن سطح الكوكب، حيث بلغت سرعة الهبوط إذ ذاك 250 م/ثا، انفصلت الكرة الواقية بعد ذلك واستخدمت مظلات خاصة لإنجاز عملية الهبوط عبر 50 كم تالية، أخيراً سقطت المظلات وتابع المسبر هبوطاً حراً حط بعده بهدوء في مكان يبلغ الضغط فيه 90 ضغطاً جوياً، ودرجة الحرارة 500 درجة مئوية، عمل كل مسبر بعد ذلك مدة 53 دقيقة قبل أن يسحقه الضغط الهائل وتعصره الحرارة اللاهبة!! حمل المسبران معهما آلات تصوير تلفزيونية، وعلى الرغم من الكثافة الكبيرة للغلاف الجوي لكوكب الزهرة فقد بينت الصور المرسلة إضاءة على سطح الكوكب تكافئ إضاءة يوم غائم على الأرض، وبدت تفاصيل سطح الكوكب واضحة حتى بعد مئة متر عن موقع الهبوط، كانت منطقة الهبوط أشبه بصحراء صخرية مغطاة بصخور من أقطار مختلفة وصل بعضها إلى عشرة أمتار.
كان برنامج عمل المركبتين فينيرا-11 وفينيرا-12 اللتين أطلقتا عام 1978 مشابهاً لعمل المركبتين السابقتين، لكن المركبتين الجديدتين قامتا بدراسة الرعود والصواعق التي تحدث هناك بتواتر 25 مرة في الثانية، وأحصت فينيرا-12 ألف حادث مماثل، لقد حلقت غيمة شديدة الكثافة فوق المركبة فينيرا-12 لمدة 15 دقيقة، بينت الدراسات المتأنية لفينيرا-11 وفينيرا-12 ندرة الماء في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة ووفرة حمض الكبريت الذي كان لوجوده الدور الأكبر في إحداث العواصف الكهرومغناطيسية المذكورة.
شهد العام 1983 إطلاق المركبتين فينيرا-13 وفينيرا-14 حيث انفصل عن كل منهما منطاد كبير بقطر تسعة أمتار وحمولة من الأجهزة زنتها 30 كغ، حلق كل منطاد في الغلاف الجوي للكوكب مجتازاً معظم أجواء الكوكب في ستة أيام، درس كل منطاد الخصائص المميزة للغلاف الجوي المذكور، وكان موقعه يحدد بشكل مستمر من سطح الأرض وبخطأ لا يتجاوز خمسة أمتار.
نذكر أيضاً أن المركبة ماجلان التي أطلقت من مكوك الفضاء عام 1989 والتي حلقت حول كوكب الزهرة ودرسته من ارتفاعات متباينة باستخدام تقنيات مختلفة كالأمواج الرادارية وسواها، انتهت المركبة بعد دراسة شاملة للكوكب إلى الاحتراق والتحطم في غلافه الجوي وعلى سطحه الحار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب الأرض   الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:45 am


كوكب الأرض

إجمالي عدد سكان الكرة الأرضية = 5.985.000.000 نسمة.
إجمالي مساحة الكرة الأرضية = 510.066.000 كيلو متر مربع.
إجمالي مساحة اليابسة = 148.429.000 كيلو متر مربع.
إجمالي مساحة المحيطات = 361.637.000 كيلو متر مربع.
إجمالي المساحة المائية = 382.672.000 كيلو متر مربع.
المياه الصالحة للشرب تمثل 3% والمياه المالحة تمثل 97%.
الوجود الأفتراض للكون منذ 4.6 بليون سنة.
المحيطات في خط الاستواء = 40.066 كيلو متر.
المحيطات في الأقطاب = 39.992 كيلو متر.
قطر الكرة الأرضية في خط الاستواء = 12.753 كيلو متر.
قطر الكرة الأرضية في الأقطاب = 12.710 كيلو متر.
نصف قطر الكرة الأرضية بخط الاستواء = 6.376 كيلو متر.
نصف قطر الكرة الأرضية في الأقطاب = 6.355 كيلو متر.

محيطات العالم

المحيط الهادي = 166.241.000 كيلو متر مربع.
المحيط الأطلسي = 86.57.000 كيلو متر مربع.
المحيط الهندي = 73.427.000 كيلو متر مربع.
المحيط الشمالي = 9.485.000 كيلو متر مربع.

أكبر الاعماق في العالم

المحيط الهادي - مضيق مارينا = 35.827 قدم.
المحيط الاطلسي - مضيق بويرتو ريكو = 28.232 قدم.
المحيط الهندي - مضيق جاوة = 23.376 قدم.
المحيط المتجمد الشمالي = 16.804 أقدام.

البحار في العالم (طبقاً للمساحة)

بحر الصين الجنوبي = 2.974.600 كيلو متر مربع.
البحر الكاريبي = 2.515.900 كيلو متر مربع.
البحر الأبيض المتوسط = 2.510.000 كيلو متر مربع.
بحر بيرينج = 2.261.100 كيلو متر مربع.
خليج المكسيك = 1.507.600 كيلو متر مربع.
بحر أوخوتسك = 1.392.100 كيلو متر مربع.
بحر شرق اليابان = 1.012.900 كيلو متر مربع.
خليج هودسون = 730.100 كيلو متر مربع.
بحر شرق الصين = 664.600 كيلو متر مربع.

أكبر دول العالم (من حيث المساحة)

روسيا = 17.075.400 كيلو متر مربع.
كندا = 9.330.970 كيلو متر مربع.
الصين = 9.326.410 كيلو متر مربع.
الولايات المتحدة الامريكية = 9.166.600 كيلو متر مربع.
البرازيل = 8.456.510 كيلو متر مربع.
استراليا = 7.617.930 كيلو متر مربع.
الهند = 2.973.190 كيلو متر مربع.
الارجنتين = 2.733.690 كيلو متر مربع.
كازاخستان = 2.717.300 كيلو متر مربع.
السودان = 2.376.000 كيلو متر مربع.

أصغر دول العالم (من حيث المساحة)

مدينة الفاتيكان = 0.44 كيلو متر مربع.
موناكو = 1.95 كيلو متر مربع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب المريخ   الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:53 am


كوكب المريخ

هو رابع الكواكب من حيث البعد عن الشمس وهو ثالث أصغر كوكب
بعض القياسات عن كوكب المريخ
القطر:6795 كلم
متوسط البعد عن الشمس: 227,88 مليون كلم
الكتلة: 0,107 من كتلة الأرض
الكثافة: 3,9
مدة الدوران حول الشمس: 687 يوم(أرضي)
مدة الدوران المحورية: 24 ساعة و39 دقيقة
سرعة الدوران حول الشمس: 24,12 كلم/الثانية
مكونات الغلاف الجوي: 95.3% من ثاني أكسيد الكربون
درجة الحرارة: من ناقص 140 درجة إلى 20 درجة مأوية
الأقمار : 2 قمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب المشترى   الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:59 am


كوكب المشترى


أكبر كواكب المجموعة الشمسية وهو الكوكب الخامس في هذه المجموعة من حيث بعده عن الشمس أثار الكثير من الفضول عند البشر بسبب لمعانه الشديد فهو يبدو واحدا من أشد الأجرام السماوية لمعانا , كما أنه يمثل نظاما كوكبيا متكاملا اذ يدور حوله أكثر من 16 قمرا أربعة منها كبيرة الحجم وبالامكان رؤيتها بمرقاب صغير بالأضافة الى الحلقة من الغبار والصخور التي تدور حوله ولا يمكن مشاهدته من الأرض

ان كوكب المشتري يحوي كثيرا من العجائب فمنها ما يتعلق بالكوكب نفسه وآخر يتعلق ببعض أقماره

ان المشتري أضخم كواكب المجموعة الشمسية وهو يفوق كل كواكبها حجما وكتلة لو جمعت مع بعض وهو يفوق حجم الأرض بألف ضعف , وتفوق كتلته كتلة الأرض بأكثر من ثلاثمائة ضعف

ومع كل هذه الأحجام الضخمة فان المشتري كوكب غازي يتكون في أغلب مادته من غازي الهيدروجين بنسبة 90 % وغاز الهليوم بنسبة 10 % وهو يعد من الكواكب الأربعة العملاقة الخارجية في المجموعة الشمسية والتي تتشكل من المشتري وزحل , وأورانوس , ونبتون وهي بعمومها كواكب غازية

ونتيجة لهذا الطبيعة الغربية فان العلماء اذا أرادوا أن يستكشفوا كوكب المشتري فانهم لا يستطيعون أن يرسلوا مركبة فضائية لتهبط على سطحه لأنها ستغوص فيه ولهذا يجب على المركبة الفضائية المستكشفة إما أن تدور حول الكوكب باستمرار أو ان تهبط على سطح أحد أقماره

يتكون الغلاف الغازي للمشتري في غالبيته من غاز الهيدروجين وغاز الهليوم م نسب قليلة من غاز الميثان والأمونيا وبخار الماء وتبدو سحب الغلاف الغازي على شكل أحزمة مستطيلة ناصعة وداكنة , وتكثر في جوه العواصف الشديدة والأعاصير الضخمة وبامكانك ان ترى من مرقاب متوسط الحجم البقعة الحمراء العملاقة المميزة للكوكب وهي عبارة عن إعصار ضخم يدور بعكس دوران عقارب الساعة , وقطره يفوق قطر الكرة الأرضية عدة مرات وهي مستمرة منذ أكثر من ثلاثمائة سنة حتى الآن كما تكثر في جو المشتري العاصف البرق والرعد نتيجة لا حتكاك السحب الكثيفة

تبلغ درجة متوسط حرارة السحب حوالي 121 درجة مئوية تحت الصفر الضغط الجوي حوالي 0,7 بار

نهاره لا يزيد عن خمس ساعات

يدور كوكب المشتري حول نفسه بسرعة كبيرة اذ تبلغ طول اليوم فيه 9 ساعات و55 دقيقة فقط أي ان طول النهار فيه لا يزيد عن خمس ساعات ونتيجة لهذه السرعة الكبيرة وكون طبيعته غازية نجد شكل الكوكب قد تفلطح قليلا فأصبح بيضاوي الشكل

ومن غرائب المشتري أننا نجد حوله حلقة من الغبار والصخور الصغيرة عرضها 995 , 6 كيلومترا وسمكها حوالي 100 كيلومترا ونظرا لصغر حجمها النسبي فأنها لا ترى من المراصد الأرضية

ونظرا للضغط الهائل في الطبقات الغازية الثقيلة للمشتري فان الهيدروجين الموجود في أعماق كبيرة في باطنه يصبح تحت ضغط عال وتنفصل الالكترونات عن نواة الذرة وتصبح النواة مكونه من بروتونات فقط وينتج عن ذلك ان يصبح الهيدروجين موصلا للكهرباء ويسمى عند ذلك بالهيدروجين المعدني

المشتري حماية طبيعية للكواكب الداخلية كالأرض

بسبب كتلة المشتري العظيمة والتي تفوق ثلاث أضعاف كتلة الكواكب الاخرى التسعة مجتمعة فإن ذلك بالطبع أدى الى وجود قوة جذب عظيمة تجذب الكثير من الصخور والمذنبات التي تدخل المجموعة الشمسية لتصطدم به فأصبح المشتري يشكل حماية طبيعية للكواكب الداخلية كالأرض , وكمثال على ذلك سقوط المذنب شوميكو - ليفي في المشتري سنة 1994 , ولو لا قدر الله سقط المذنب على الأرض لأفنى البشرية كلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب زحل   الثلاثاء يونيو 29, 2010 1:02 am


كوكب زحل


هو الكوكب السادس من الشمس وثاني أكبر كوكب في المجموعة الشمسية.

المدار: 1.429.400.00 km(9054 AU) من الشمس

القطر: 120.536 km (إستوائي)

الكتلة: 5.68e26 kg



زحل كان معروفاً منذ العصور التاريخية القديمة. جاليليو كان من الأوائل الذين لاحظوه بتليسكوب في 1610 , لقد لاحظ ظهوره الفردي ولكنه كان مشوشا بذلك. المراقبات الاولية لكوكب زحل كانت صعبة بعض الشيء وذلك لان الأرض تعبر خلال مستوى حلقات زحل في بعض السنين عندما يتحرك في مداره. وبسببها تنتج صورة ذات وضوح قليل لكوكب زحل. لقد قام العالم Christiaan Huygens في العام 1659 دلّ على هندسية الحلقات. لقد اشتهر كوكب زحل بحلقاته منذ فدم الزمان حتى عام 1977 عندما اكتشف حلقات خفيفة حول كوكب اورانوس وبعد ذلك بفترة بسيطة حول المشتري و نبتيون.

اول زيارة لكوكب زحل كانت باستخدام بيونير11 في عام 1979 وبعد ذلك ب فويجير 1 و فويجير2. هناك مركبة اخرى في طريقها الى زحل وهي كاسيني وسوف تصل في عام 2004.

سوف يجد الراصد زحل مسطحا عند استخدامه تليسكوبا صغيرا. الكواكب الاخرى يوجد فيها نفس هذه الخاصية ولكن ليس بنفس المقدار. وكثافة كوكب زحل هي الاقل بين الكواكب ، بل هي اقل من كثافة الماء ، وتساوي (0.7).

التكوين الداخلي لكوكب زحل قريب من تكوين كوكب المشتري والمتكون من قالب صخري ، طبقة هيدروجينية معدنية سائلة ، و طبقة هيدروجينية جزيئية. هناك اثار لوجود كميات من الجليد المتفرقة. كوكب زحل حار جدا (12000كيلفن في القلب).

زحل يطلق كمية من الاشعة الى الخارج اكثر من الاشعة التي يستقبلها من الشمس.





معلومات عن كوكب زحل :


5.69 x 10^26 الكتلة ( كغ )
120660 القطر ( كم )
690 الكثافة المتوسطة ( كغ/متر3 )
35600 سرعة الافلات ( متر/س )
9.539 المسافة المتوسطة من الشمس ( وحدة.فلكية )
10.2 مدة دوران الكوكب حول نفسه ( زمن الارض بالساعات )
29.46 مدة دوران الكوكب حول الشمس ( زمن الارض بالسنوات )
26.7 ميلان المحور ( بالدرجات )
2.49 الانحراف في المدار ( بالدرجات )
88 K الحرارة المتوسطة ( كيلفن )



مكونات الغلاف الجوي:


97 % هيدروجين

3 % هيليوم

0.05 % ميثان




القياس و الابعاد:


طول قطر هذا الكوكب الاستوائي 120.536 وطول قطرة القطبي 108.728 , وهذا الفرق بين القطرين الذي يصل إلى 9.8% يعود سببه إلى السرعة العالية التي يدور بها الكوكب حول محورة وأيضا إلى طبيعة العناصر المكونة لهذا الكوكب اغلب العناصر المكونة لهذا الكوكب عبارة عن سائل فعندما يدور هذا الكوكب حول محورة تتجه مادة هذا الكوكب تحو خط الاستواء ونتيجة لذلك يتسع قطر استواء هذا الكوكب.



الكتلة و الكثافة:


كتلة زحل تقدر ب5.69*10 كم ومع ذلك فان كثافة هذا الكوكب قليلة وهو اقل كثافة بالنسبة للكواكب الأخرى , حيث تبلغ كثافته .69جم/سم وبالمقارنة بكثافة الماء التي تبلغ حوالي 1جم/سم لو وضع كوكب زحل في محيط من الماء فانه سيطفو.



تركيب الغلاف الجوي:


الغلاف الجوي لهذا الكوكب يتكون من 97% هيدروجين و 3.6% هليوم 0.05% ميثان . أما بالنسبة لمكوناته الأخرى فهي عبارة عن جزيئات تحتوي على ديتيريوم (خليط من الأوكسجين و النيتروجين) وامونيا و ايثانو ايثلين و فوسفين . كما تجد هنا طبقة سميكة من الضباب حول هذا الكوكب .



الحرارة:


تبلغ درجة حرارة باطن هذا الكوكب ب25*10ك وتقل كلما اتجهنا إلى الخارج حيث تبلغ درجة حرارة السطح ب135 كوتقل كلما ارتفعنا إلى طبقات الجو العليا حيث تصل إلى 85 ك في السحب.



الطقس:


تصل سرعة الرياح على سطح هذا الكوكب إلى 500م/ث حيث يكون اتجاه هذا الرياح في اتجاه الشرق هذا عند خط الاستواء أما في المناطق الأخرى فيكون اتجاه الريح على حسب المنطقة.



ايام و سنين زحل:


يدور زحل حول نفسه كل 11 ساعة تقريبا وهذا هو اليوم بالنسبة له , ويدور حول الشمس كل 29.46 سنه أرضية أي أن سنة زحل ب29.46 سنة من سنوات الأرض .



وصول الانسان الى زحل:


كوكب زحل يختلف عن الكرة الأرضية بحيث أننا لا نستطيع أن نحيا علية وذلك للأسباب التالية:

1 - الرياح سريعة على الكوكب وتبلغ 1800 كم/س

2 - الضغط الجوي عالي جدا

3 - عدم وجود ارض صلبة

4 - نسبة الهيدروجين عالية جدا ، بحيث لا نستطيع التنفس



الغيوم و Spokes :

عدة بقع سوداء مميزه يمكن أن ترى عبرالحلقة B على يسار الكوكب القمر ( Rhea ) و القمر (Dione ) يظهران كنقاط اسفل الى يسار الكوكب زحل على التوالي . هذه الصورة قد أخذت في تموز\ يوليو 1981،21 عندما كانت المركبة الفضائية على بعد 33.9 مليون كيلومتر عن الكوكب المركبة (Voyager 2 ) اقتربت أكثر من زحل في أغسطس 1981.25 .



الغيمة البيضاوية الحمراء:

ميزة غيمة الاهليج الحمراء التي ترى في نصف الكوكب من الناحية الجنوبية الاختلاف في اللونين بين الغيوم المزرقه المحيطة و البيضوية الحمراء تشير تلك الاختلاف انها قد امتصة كمية من الضوء الأزرق و البنفسجي أكثر مما حصلت علية الغيوم الزرقاء هذه الصورة قد التقطت في نوفمبر \تشرين الثاني لعام 1980 من مسافة 8.500.000 كيلومتر .





اقمار زحل :

ان عدد اقمار زحل هو 18 قمرا. ان كل الاقمار لها معدل دوران معروف ما عدا القمرين Phoebe وHyperion
اللذان يدوران دورانا متزامنا (synchronously ). بالاضافة الى هذه ال 18 قمرا ، هناك المزيد من الاقمار
التي قد تصل الى الدستة والتي اعطيت تعيينا مؤقتا ، ولكن الآن من المحتمل انها غير موجودة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب أورانوس   الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:04 pm


كوكب أورانوس

متوسط المسافة من الشمس 2,870,990,000 كيلومتر

قطر الكوكب 51,118 كيلومتر

فترة الدوران حول الشمس 84.01 سنة أرضية
فترة الدوران حول نفسه ( اليوم على أورانوس) 17.9 ساعة أرضية






كوكب اورانوس ثالث اكبر كوكب في مجموعتنا الشمسية وسابع كوكب بعدا عن الشمس، اكتشف عام 1781 بواسطة العالم وليام هيرتشيل، وهو عملاق غازي مثل المشتري وزحل، يتكون في معظمه من الميثان والايثان.

يظهر الكوكب باللون الاخضر والازرق ويعود ذلك الى سحب الميثان المتكون في غلافه الجوي العلوي والذي يعطيه هذا اللون ولان غاز الميثان يحصر الضوء الأحمر ولا يسمح لذلك اللون للهروب، وسحبة الكثيفه تغطي معالم سطحه الداخلي، ويؤكد لون الكوكب المائل للزرقة الخفيفة حقيقة أنه مغطّي بالغيوم، والى جانب غيوم بلورات الميثان في الجو هناك ضباب متكون من الإيثان عند مستويات عليا في الجو، جزيئات الغيوم تكرر نفسها بشكل ثابت، أولا تتكون ثم تحطم البلورات الأثقل، ذلك إشارة ان جو اورانوس ما زال يتطور منذ تشكيله خارج السديم الشمسي. وبسبب ان اورانوس يستند على جانبه، فله فصول غريبة جدا، تحركات الغيوم تشير الى ذلك، مثل المشتري وزحل، الطقس الأساسي لاورانوس يمكن أن يوصف على انه ذا خطوط نمطية من الرياح، هذا يعني بأن اورانوس مثل المشتري وزحل.



التركيب الداخلي

التركيب الداخلي لاورانوس يتكون اساسا من ميثان على شكل ثلج، ويبدأ الثلج بالتشكيل في جو اورانوس، قرب طبقة غيوم الميثان، وتستمر كمية الثلج في الهواء بالازدياد حتى تصل الى طبقة الثلوج الذائبة ثم بعد ذلك الثلج الصلب، هذا الثلج دافئ ويمكن أن يتدفق مثل الصخور في طبقة الوشاح الداخلية لأرض الكوكب.

بالمقارنة مع المشتري وزحل، اورانوس له هيدروجين معدني اكثر قليلا منهم، وهناك ثلج أكثر بكثير، حيث ان الغلاف المغناطيسي يتولد من الطبقة المعدنية، هذا يعني بأن اورانوس يجب أن يمتلك غلاف مغناطيسي أصغر بكثير من المشتري.

مركز اورانوس مكون من العناصر المعدنية الثقيلة والصخور، عندما تكونت الكواكب من الغيمة الشمسية، قطع الصخور الثقيلة تجمعت داخل الكوكب المتشكل، وعندما أنهى الكوكب تشكيله، تمركزت هذه القطع الثقيلة للصخور في منتصف الكوكب، وفي النهاية المادّة الصخرية الثقيلة في المركز أصبحت قلب.

في داخل اورانوس، طبقات الثلج دافئة بما فيه الكفاية للتحرك والتدفق من الداخل الى الخارج، بعض العلماء يعتقدون ان داخل اورانوس ربما له نوع مختلف من الحركة.


الغلاف الغازي للكوكب


الجزء الغازي للكوكب كان أكبر بكثير من الجزء الصخري، ذلك بسبب أن كمية الغاز والثلج الذي جاءا إلى اورانوس في البداية إعتمدا على مكان اورانوس في الغيمة الشمسية الأصلية. الحرارة المتبقية من عملية تشكيل اورانوس ممكن انها تؤثر حاليا على الحركات في جو اورانوس.

والمناخ في اورانوس يتبع طريقة مخالفة للارض حيث ان القطب الشمالي للكوكب يواجه الشمس خلال نصف العام ( الربيع والصيف ) فيكون الهواء دافئا وينتقل الى المكان الابرد جهه القطب الجنوبي البارد بعكس الارض التي تنطلق الرياح من خط الاستواء الدافي والمواجه للشمس وتتجه الى الاقطاب الابرد جوا. لذلك فإن القطب الشمالى للكوكب دائما يقابل الشمس.


حلقات اورانوس



مثل باقي الكواكب الغازية الأخرى، يمتلك اورانوس حلقات، وهي داكنة لكنها مثل زحل تتكون من الجزيئات الكبيرة التي يتراوح قطرها بحدود 10 أمتار بالأضافة إلى الغبار الخفيف.


يعرف للان احدى عشر حلقة للاورانوس، كلها حلقات خافتة جدا؛ وألمع حلقة تعرف بإسم إبسلون Epsilon. وتعتبر حلقات اورانوس الأولى بعد زحل التي تم إستكشافها، الامر الذي كان مهما وجعلنا نعرف بأن الحلقات ليست ميزة لكوكب زحل لوحده بل باقي الكواكب الغازية.



الغلاف المغناطيسي

الغلاف المغناطيسي لكوكب اورانوس متوسط الحجم، لكنه ما زال أكبر بكثير من غلاف الأرض المغناطيسي، يحمل كلّ أقمار اورانوس، من المتوقع انه تكون في منتصف الكوكب وبالثلج بدلا من الحديد في القلب، ويبدو ان هذا الغلاف المغناطيسي ينتج الحركات من الطبقات المتجمدة داخل الكوكب.

الغلاف المغناطيسي للكوكب له ميل غريب جدا. الميل المتطرف، إندمج مع الميل المتطرف لاورانوس نفسه، جعل منه هذا الغلاف المغناطيسي الغريب، والذي له تركيب ملتوي.

تعتقد النظريات الرياضية بأن حلقات اورانوس تسحب الجزيئات الموجودة في الغلاف المغناطيسي إلى الغلاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: المجموعة الشمسية   الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:07 pm


كوكب نبتون

يبعد الكوكب عن الشمس بمتوسط 4501.2 مليون كم أى 30.06 وحدة فلكية .
تترواح حرارة سطحهمن -213ْ الى 233 ْ و يدور حول الشمس دورة كاملة كل 79 , 164 سنة أرضية وتبلغ دورته حول نفسه 18 ساعة و12 دقيقة عند خط الاستواء للكوكب.
طول قطره الأستوائى 49500 كم أما طول قطره القطبى فيبلغ 47400 كم وهو مماثل فى الحجم تقريبا لكوكب يورانس ويقدر حجمه بحوالى 55 ضعف حجم الأرض لذا يعتبر من الكواكب العملاقة.
لنبتون غلاف جوي مكونمن سحب من الميثان طافية على طبقة من جزيئات الهيدروجين والهيليوم والميثان . وله طبيعة عاصفة وتشاهد بقع بيضاء و سوداء مشابهة للبقعة الحمراء على كوكب المشترى .
كما تقل كثافته قليلا عن ضعف كثافة الماء وتساوى 1.77جم / سم3 .
أما كتلته فتقدر بحوالى 17.13 كتلة الأرض وجاذبيته تزيد قليلا عن مثيلتها على الأرض .
الغريب أن كوكب نبتون أكتشف بدون رؤيته سنة 1846 وذلك عندما كان علماء الفلك
متعجبين من التشوشات في مدار كوكب أورانوس والتي تخالف الحسابات الرياضية
لمداره وأرجعو ا ذلك لوجود أكيد لكوكب أخر يؤثر على هذا المدار وانطلق كل من العالمين الفرنسي لوفرييه والأنكليزي أدمز كل على حدة في حسابات ومعادلات رياضية لمدة تقارب السنة حددا على إثرها مداره وكتلته والمكان المحدد لمشاهدته
وفعلا رصد بالتلسكوب في نفس المكان الذي حدداه وكانت حسابات الفرنسي لوفرييه أكثر دقة .
لكوكب نبتون أقمار وعددها ثمانية أقمار تم اكتشاف سته منها بواسطة المركبة الفضائية فويجر 2 سنة 1989. والقمران الآخران وهما ترايتون اكتشفه وليم ليسيل سنة 1846 ونيرايد اكتشفة كويبر سنة 1949. ومن هذه الأقمار ترايتون ، الذى يعتقد أنه أسر بواسطة الكوكب لأنه يدور حول الكوكب فى اتجاه معاكس لعقارب الساعة ، وبه نشاط بركانى ، وتركيبه الجيولوجى يجذب العلماء.
من معالم نبتون البقعة السوداء العملاقة ( Dark Spot ) الذى يبلغ حجمها حجم الأرض ، وتهب الرياح حول هذه البقعة فى اتجاه غربى بوجه عام وبسرعة تصل إلى 2000 كم فى الساعة ، وبذلك تعتبر أسرع رياح فى المجموعة الشمسية ، وهذه الأعاصير الجبارة تلف الكوكب فى اتجاه معاكس لدورانه حول محوره .
لنبتون حلقات وتتكون من الغبار والمواد المعتمة وعددها أربعة تتراوح أبعادها عن مركز الكوكب ما بين 41900 كم ، 62930 كم وعرضها يتراوح مابين 15 ، 50 كم .
مرت سفينة الفضاء فويجر بجوار كوكب نبتون في 24 أغسطس 1989 والتقطت كاميراتها الاف الصور للكوكب وقمره الاكبر تريتون الذي يبلغ حجمه 4 ،3 حجم قمر الارض وأرسل فويجر هذه الصور إلى الارض من على بعد أكثر من 4 بليون كلم قبل انهاء مهمتها والخروج من المجموعة الشمسية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: كوكب بلوتو   الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:11 pm


كوكب بلوتو




كوكب بلوتو هو أبعد كوكب في المجموعة الشمسية من حيث البعد عن الشمس، ويمكن رؤيته بدون تلسكوب، حيث يبعد عنها مسافة حوالي 5.900.100.000 كم، أي حوالي 39 مرة تقريباً كبعد الأرض عن الشمس، ويبلغ قطره نحو 2.300 كم وهو يقل عن خمس قطر الأرض.

أكتشف بلوتو عام 1905م الفلكي الأمريكي بيرسيفال لوول، حيث تم رصد قوة جاذبية لكوكب غير معروف تؤثر في دوران كوكبي نبتون وأورانوس، وحدد موقع كوكب جديد، وتم اكتشاف الكوكب عام 1930م بواسطة الفكلي كلايد وليم تومبو..


يستغرق دوران الكوكب حول الشمس 248 سنة ليدور دورة كاملة، وهو يدور حولها في مدار بيضي وفي احدى نقاط مداره يقترب من الشمس أكثر من نبتون، وهو الكوكب الذي يليه في البعد عن الشمس، ويبقى داخل مدار نبتون لمدة 20 سنة، وهذا الحدث يحدث مرة كل 248 سنة أي نفس المدة التي يستغرقها ليدور حول الشمس، وقد حدث هذا الحدث آخر مرة في 23 يناير 1979م وغادر مدار نبتون في 15 مارس 1999م.

و يدور الكوكب حول محوره وهو خط وهمي يمر بمركزه ، ويستغرق حوالي 6 أيام من ايام الأرض فقط ليدور حول محوره.

السطح :

يعتبر سطح بلوتو من اشد الأماكن برودة في النظام الشمسي، ويعتقد الفلكيون أن درجة الحرارة على سطحه قد تكون – 223ْم الى – 233ْم . والكوكب مغطى جزئياً بغاز الميثان المتجمد ، وجوه مكون غالباً من الميثان. وبما أن كثافته منخفضة فيعتقد الفلكيين أن بلوتو مكون بصفة أساسية من الثلج. ويشك العلماء في وجود اي شكل من أشكال الحياة على سطحه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 35
نقاط : 56
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: المجموعة الشمسية   الثلاثاء يونيو 29, 2010 7:21 pm

مشكور على مجهودك العالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد المدير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 281
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: المجموعة الشمسية   الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:23 pm

شكرا على مرورك يا صديقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فلة



عدد المساهمات : 24
نقاط : 42
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: المجموعة الشمسية   الأربعاء يونيو 30, 2010 4:46 pm

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المجموعة الشمسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فريق النجوم :: منتدى المعلومات-
انتقل الى: